أخبار عاجلة
معارضة تركيا: أكثر من 21 ألف إصابة بكورونا في 20 مدينة -
حماس تدين اغتيال العالم النووي الإيراني -
48953 حالة نشطة في لبنان -
حزب الله: الرد على اغتيال العالم الإيراني بيد طهران -
حالة وفاة و20 إصابة في الهرمل -
الامتناع عن تنفيذ محاضر سير نظمت بحق محامين -

تحرك أممي قبل تصنيف واشنطن "الحوثي" منظمة إرهابية

تحرك أممي قبل تصنيف واشنطن "الحوثي" منظمة إرهابية
تحرك أممي قبل تصنيف واشنطن "الحوثي" منظمة إرهابية

ذكرت مجلة "فورين بوليسي" الأربعاء أن الأمم المتحدة نقلت موظفيها الأميركيين وبعض العاملين في المنظمات غير الحكومية خارج مناطق ميليشيات الحوثي شمال اليمن.

وتستبق الخطوة الأممية تصنيف واشنطن ميليشيات الحوثي منظمة إرهابية، وفق المجلة.

إلى ذلك قال مسؤولون مطلعون على القرار إن أكثر من عشرة أميركيين يعملون لدى الأمم المتحدة ووكالات الإغاثة الدولية في اليمن نُقلوا مؤقتاً من مناطق ميليشيات الحوثي في صنعاء.

يشار إلى أن المجلة كانت أفادت قبل أيام بأن إدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، تستعد لتصنيف ميليشيات الحوثي في اليمن المدعومة من إيران منظمة إرهابية قبل مغادرة ترمب منصبه في يناير.

ففي حين تحاول الأمم المتحدة ووكالات الإغاثة الدولية ثني إدارة ترمب عن تصنيف الحوثيين منظمة إرهابية أجنبية، إلا أن القرار الوشيك سيمنح وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، الذي يقوم بزيارة لإسرائيل والسعودية والإمارات هذا الأسبوع، انتصاراً آخر في استراتيجيته المناهضة لإيران.

تسريع المسار

وفي السياق، نقلت المجلة عن مصدر دبلوماسي قوله: "لقد كانوا يفكرون في ذلك منذ فترة، لكن بومبيو يريد تسريع هذا المسار، الذي يعد جزءاً من سياسة الأرض المحروقة التي تتخذها الإدارة الأميركية منذ فترة".

كما أشارت مصادر دبلوماسية، إلى أن مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى اليمن مارتن غريفثس، كان يضغط خلال الأسابيع الأخيرة، على الولايات المتحدة للتراجع، ومناشدة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش التدخل بغية التأثير على بومبيو.

والشهر الماضي، حث غوتيريش كيلي كرافت، سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، على إعادة النظر في خطط إدراج ميليشيات الحوثيين كمنظمة إرهابية. كما ضغطت ألمانيا والسويد على الولايات المتحدة للتراجع، لكن يبدو أن الجهود تعثرت.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق مسؤول فلسطيني: إعادة سفيرينا إلى الإمارات والبحرين
التالى أسترالية تروي للعربية تفاصيل المشاهد المهينة بمطار قطر