أخبار عاجلة
استقالة أم إقالة؟ كبير مستشاري أردوغان يغادر منصبه -
الأجنحة المتكسرة حصة لبنان من الأوسكار -
4 إصابات جديدة بـ”كورونا” في ابل السقي -
أولياء الطلاب في الخارج: تحركنا غدا طلباً لدعم بري -
إلقاء القبض على سجين فار من سجن بعبدا في عشقوت -
توقيفهم بعدما انتحلت صفة سفيرة مع صديقَيها -
السجن 20 عاماً عقوبة زوج نانسي عجرم؟ -
اليمن.. "الجَرَب" يتفشى بين النازحين بالمخيمات في إب -

متمردو تيغراي يقصفون أمهرة.. وضبط أسلحة وقنابل بأديس أبابا

ضبطت شرطة أديس أبابا أسلحة نارية وقنابل يدوية في عدة مبان بمنطقة نيفاسيلك لافتو، بحسب ما نقلته اليوم الجمعة إذاعة "فانا" الإثيوبية.

من جهتها، قالت حكومة إقليم تيغراي الإثيوبي اليوم إن القوات المتمردة في الإقليم شنت هجوماً صاروخياً على مدينة بحر دار بإقليم أمهرة دون أن يتسبب في أضرار.

بدوره، قال مكتب الاتصال الحكومي في تيغراي (التابع للحكومة المركزية في أديس أبابا) على صفحته على "فيسبوك": "جماعة الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي غير الشرعية شنت هجوماً صاروخياً حوالي الساعة 1:40 صباحاً في بحر دار.. الصواريخ لم تسبب أضراراً".

يذكر أن إقليم أمهرة كان قد أرسل قوات إلى تيغراي دعماً للحملة التي شنها رئيس الحكومة أبي أحمد.

عناصر من ميليشيا في أمهرة يتوجهون للقتال في تيغراي

عناصر من ميليشيا في أمهرة يتوجهون للقتال في تيغراي

من جهة أخرى، قال المتمردون في تيغراي أمس الخميس إن ضربة جوية نفذتها قوات الحكومة تسببت في إصابة كثير من طلبة الجامعة في ميكيلي، عاصمة الإقليم.

وأضاف المتمردون أن تلك هي الضربة الجوية الرابعة التي تتعرض لها ميكيلي. ونفت الحكومة من قبل قصف مركز المدينة، وقالت إنها نفذت هجمات على أهداف عسكرية على مشارفها فقط.

وأودى الصراع الدائر في شمال إثيوبيا بحياة المئات خلال الأسبوعين الماضيين ودفع 33 ألفاً إلى الفرار إلى السودان وأثار شكوكاً إزاء قدرة آبي أحمد، أصغر قادة إفريقيا سناً والحائز على جائزة نوبل للسلام العام الماضي، على الحفاظ على تماسك الدولة المنقسمة عرقياً.

لاجئون من اثيوبيا في السودان

لاجئون من اثيوبيا في السودان

وحكمت "الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي" المتمركزة في الشمال إثيوبيا فعلياً البلاد لعقود، إذ أنها أكبر قوة في ائتلاف متعدد الأعراق، إلى أن أتى آبي أحمد إلى السلطة قبل عامين.

وإثيوبيا هي ثاني أكثر دول إفريقيا سكاناً بواقع 115 مليون نسمة، وهي اتحاد مؤلف من 10 أقاليم تديرها جماعات عرقية منفصلة. وتواجه الحكومة المركزية في هذه الحرب أحد أكثر أقاليم البلاد تسليحاً.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق قائد الجيش: لبنان يمر بمرحلة صعبة وغير مسبوقة
التالى استقالة وزير الدفاع الأرميني.. إثر الهزيمة في كاراباخ