أخبار عاجلة
توقيف مهربين في عرسال -
داوود أوغلو: حزب أردوغان بات تحت وصاية حلفائه -
بوتين ينفي اتهام نافالني له بامتلاك قصر فخم -
أول صورة للسلالة البريطانية من كورونا -
إيران تعلن نجاح لقاحها: لا أعراض جانبية -
ألمانيا تعلن عن استخدام دواء جديد لعلاج كورونا -
بالصّور: ضبط لحوم منتهية الصلاحية في صبرا -
أبي اللمع ومحفوض أمام القضاء بملف تفجير المرفأ -

صدام بين روسيا والغرب في مجلس الأمن بسبب كيماوي سوريا

صدام بين روسيا والغرب في مجلس الأمن بسبب كيماوي سوريا
صدام بين روسيا والغرب في مجلس الأمن بسبب كيماوي سوريا

اشتبكت سوريا وحليفتها المقربة روسيا مع الولايات المتحدة ودول أخرى أمس الثلاثاء بشأن مبادرة غربية لتعليق حقوق التصويت لسوريا في منظمة مراقبة الأسلحة الكيماوية العالمية لفشلها في تقديم تفاصيل عن ثلاث هجمات كيماوية في عام 2017 ألقى المحققون باللوم فيها على حكومة الرئيس بشار الأسد.

وبدأت المواجهة في مجلس الأمن الدولي عندما اجتمعت الدول الأعضاء البالغ عددها 193 في منظمة حظر الأسلحة الكيماوية في لاهاي بهولندا في أبريل نيسان الماضي للنظر في إجراء صاغته فرنسا نيابة عن 46 دولة لتعليق حقوق وامتيازات سوريا في المنظمة.

وكان الاقتراح الفرنسي ردا على فشل سوريا في الوفاء بمهلة 90 يوما التي حددها المجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية في يوليو لدمشق للإعلان عن تفاصيل بشأن هجوم غاز الأعصاب السارين والكلور، والذي قال محققو المنظمة في أبريل الماضي إن القوات الجوية السورية أسقطته في وسط مدينة اللطامنة أواخر مارس 2017.

وتعكس الجهود الغربية جهدًا أوسع بكثير للحصول على المساءلة عن الهجمات الكيماوية السورية وتسليط الضوء على المزاعم بأن حكومة الأسد تواصل سراً برنامجها للأسلحة الكيماوية.

وانضمت سوريا إلى اتفاقية حظر الأسلحة الكيماوية في سبتمبر عام 2013 بضغط من روسيا بعد هجوم دموي بالأسلحة الكيماوية اتُهمت دمشق بالوقوف وراءه.

بحلول أغسطس 2014، أعلنت حكومة الأسد أنها أكملت تدمير أسلحتها الكيماوية.

لكن إعلان سوريا الأولي عن مخزوناتها الكيماوية ومواقع إنتاج الأسلحة الكيماوية ظل محل نزاع.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق آلية انتقال الحكم في عُمان.. ولي عهد ثم لأكبر أبنائه
التالى داوود أوغلو: حزب أردوغان بات تحت وصاية حلفائه