أخبار عاجلة
سويسرا لم تطلب من لبنان استجواب سلامة -
اتصالات حكومية نشطة والحكومة “مش عالخط” -
بلدية الشويفات: التعدي على البلدية غير مقبول -

عجز بمواجهة تفشي كورونا.. اجتماع استثنائي للدفاع اللبناني

عجز بمواجهة تفشي كورونا.. اجتماع استثنائي للدفاع اللبناني
عجز بمواجهة تفشي كورونا.. اجتماع استثنائي للدفاع اللبناني

يعقد المجلس الأعلى للدفاع اللبناني اليوم اجتماعا استثنائيا في قصر بعبدا بدعوة من الرئيس ميشال عون لبحث الوضع الصحي وواقع القطاع الاستشفائي في لبنان.

وقالت وسائل إعلام لبنانية إن لجنة متابعة التدابير الوقائية لكورونا أوصت بالإغلاق التام لمدة سبعة أيام، مصحوبا بفرض حظر تجول على مدار الساعة، بإلاضافة إلى إغلاق المطار لاسبوع.

في موزاة ذلك كشف مستشار رئيس الجمهورية وليد الخوري لوسائل إعلام محلية مطالبتهم بإقفال لبنان بشكل تام، مع بعض الاستثناءات البسيطة وخصوصا الجسم الطبي وما يرتبط بالاستشفاء، وإقفالِ جميعِ المحال التجارية، مع إعطاء مهلة للمواطنين للتبضع.

يأتي ذلك وسط عجز المستشفيات عن مواجهة الارتفاع غير المسبوق في أعداد المصابين بوباء كورونا التي تجاوزت كل السقوف.

وأوضحت وزارة الصحة، أن إجمالي عدد الوفيات جراء الفيروس في البلاد وصل إلى 1590، فيما وصل إجمالي عدد الإصابات إلى 215553.

ويسجل لبنان أرقاما قياسية بعدد إصابات جديدة بكورونا تتجاوز 5000 حالة.

وطالب نقيب الأطباء بتجهيز المستشفيات الحكومية، وقال إن المستشفيات الخاصة أصبحت مليئة بالمرضى ولديهم حالات أمراض مزمنة وهم أيضا بحاجة إلى معالجة، بينما نسبة الإشغال في المستشفيات الحكومية التي أنفق عليها سابقا المليارات هي من 10 إلى 15%.

أما المستشفيات الميدانية التي وجدت بعد كارثة انفجار مرفأ بيروت فتشبه المستشفيات الميدانية العسكرية وتحتاج إلى تجهيزات خاصة لعلاج مرضى كورونا وخاصة تجهيزات العناية الفائقة.

كما دعا أبو شرف إلى وجوب التنسيق التام بين وزارة الصحة والصليب الأحمر اللبناني والمستشفيات لتوزيع المرضى على المحافظات والبلديات وحصر المرجعية الرسمية بالأطباء والمتخصصين والخبراء.

ووفقا للصحف المحلية، لجأت بعض المستشفيات الحكومية إلى معالجة المصابين بكورونا في مواقف السيارات بعدما عجزت عن استقبال الأعداد المتزايدة من المصابين، وتعاظمت المخاوف من نموذج لبناني كارثي يتجاوز النموذج الإيطالي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق سلاح أردوغان لنشر "العثمانية الجديدة".. عائدات الدراما التركية تتراجع بـ2020
التالى قوات حفظ السلام في دارفور تنهي مهامها