اعتقال رئيس ميانمار.. والجيش ينتشر بالعاصمة ويقطع الإنترنت

أعلن متحدث باسم حزب الرابطة الوطنية للديمقراطية الحاكم في ميانمار، الإثنين، إن رئيس البلاد وين مينت ومستشارته أونج سان سوكي وشخصيات بارزة أخرى من الحزب اعتقلت في مداهمة في الصباح الباكر.

تأتي الخطوة بعد أيام من توتر متزايد بين الحكومة المدنية في ميانمار التي تعرف أيضاً باسم بورما وهي دولة تقع في جنوب شرق آسيا، والجيش أثار مخاوف من انقلاب في أعقاب انتخابات وصفها الجيش بأنها مزورة.

وقال المتحدث ميو نيونت لرويترز، إن سوكي ورئيس البلاد وزعماء آخرين "اعتقلوا" في الساعات الأولى من الصباح.

كما أضاف المتحدث "أود أن أبلغ شعبنا ألا يرد على هذا بتهور وأود من المواطنين أن يتصرفوا وفقا للقانون" مضيفا أنه يتوقع أن يتم اعتقاله هو أيضا.

زعيمة الحزب الحاكم في ميانمار أونج سان سوكي

قطع الإنترنت

بدورها، ذكرت وسائل إعلام محلية، أن جيش ميانمار انتشر في العاصمة نايبيداو وقطع خدمة الإنترنت.

وقال تلفزيون البلاد على موقع "فيسبوك" إنه غير قادر على البث.

هذا وكان جيش ميانمار أعلن السبت أنه سيحمي دستور البلاد ويلتزم به وسيعمل وفقا للقانون.

وفي بيان رسمي قال الجيش إن التصريحات الأخيرة التي أدلى بها قائده العسكري الأعلى بشأن إلغاء الدستور أساءت وسائل الإعلام وبعض المنظمات تفسيرها.

بدوره، قال حزب "الرابطة الوطنية للديمقراطية" الحاكم الذي فاز في انتخابات نوفمبر بأغلبية ساحقة، إنه قبل بيان الجيش بشأن الوضع في البلاد كتفسير مناسب بعد أن قالت القوات المسلحة إنها ستحمي الدستور وتتبعه.

وأضاف أن الحزب يريد أن يكون الجيش منظمة "تقبل رغبة الناس في ما يتعلق بالانتخابات".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى الإرياني: "الحوثي" مجرد أداة إيرانية قذرة لقتل اليمنيين