احتجاز 4 على ذمة المحاكمة بسبب احتجاجات جامعة تركية

قال مكتب المدعي العام في أحد أحياء اسطنبول، الأحد، إن 4 أشخاص اعتقلوا رسميا في إطار تحقيق في الاحتجاجات على تعيين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لرئيس جديد لواحدة من أكبر وأقدم الجامعات التركية.

وبدأت الاحتجاجات الشهر الماضي اعتراضا على قرار الرئيس أردوغان تعيين مليح بولو، الأكاديمي والمرشح السياسي السابق، رئيسا لجامعة بوغازيتشي في اسطنبول، المعروفة أيضاً بجامعة البوسفور. ويقول الطلاب والأساتذة إن الخطوة تتعارض مع الديمقراطية.

جامعة البوسفور التي تُعرف أيضاً باسم بوغازيتشي

2 صور جامعة البوسفور التي تُعرف أيضاً باسم بوغازيتشي

جامعة البوسفور التي تُعرف أيضاً باسم بوغازيتشي

جامعة البوسفور التي تُعرف أيضاً باسم بوغازيتشي

من الاحتجاجات

من الاحتجاجات

وقال مكتب المدعي العام باسطنبول إن 4 احتُجزوا على ذمة المحاكمة بسبب احتجاجات منطقة كاديكوي باسطنبول.

ووُجهت لهم تهم مختلفة بينها الإضرار بالممتلكات العامة والدعاية للإرهاب.

أضاف المكتب أن شخصين آخرين وُضعا رهن الاحتجاز المنزلي.

واحتشد المئات في حي كاديكوي، في الأيام الأخيرة، تأييدا لاحتجاج طلاب الجامعة. واعتقلت السلطات نحو 165 شخصا في يومين منفصلين وجرى احتجاز اثنين منهم انتظارا لمحاكمتهما.

وذكرت السلطات أنه تم اعتقال نحو 600 منذ الرابع من يناير بعدما اتسع نطاق الاحتجاجات في إسطنبول وأنقرة. وتم إطلاق سراح معظم المحتجزين لكن الحكومة رفضت انتقادات المحتجين، قائلة إن المظاهرات لها دوافع سياسية.

انتقد مسؤولون من الولايات المتحدة والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي طريقة تعامل تركيا مع الاحتجاجات.

في المقابل، أكد رئيس الجامعة المعين حديثاً مليح بولو أنه لن يتنحى بعد احتجاجات طلاب الجامعة والأكاديميين. وفي حديثه للصحافيين، الأربعاء، أوضح بولو أنه لا ينوي الاستقالة من منصبه، وأنه يفترض أن الأزمة التي بدأت مع تعيينه ستنتهي في غضون 6 أشهر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى الإرياني: "الحوثي" مجرد أداة إيرانية قذرة لقتل اليمنيين