رداً على مزاعم حكومة أردوغان.. غالبية الأتراك لا يرون إمكانية حدوث انقلاب

رداً على مزاعم حكومة أردوغان.. غالبية الأتراك لا يرون إمكانية حدوث انقلاب
رداً على مزاعم حكومة أردوغان.. غالبية الأتراك لا يرون إمكانية حدوث انقلاب

أكد استطلاع جديد للرأي في تركيا أن غالبية الأتراك لا يعتقدون أن تركيا تواجه تهديداً بالانقلاب، وذلك وسط النقاشات الأخيرة حول ما سمي "إعلان مونترو" الذي أصدره ضباط متقاعدون في 3 أبريل الحالي.

وأجرت مؤسسة إسطنبول للأبحاث الاقتصادية استطلاعاً للرأي شارك فيه 1515 شخصاً في 12 ولاية خلال الفترة ما بين 5 و7 أبريل.
وأكدت نتائج الاستطلاع أن 74 في المئة لايعتقدون أن تركيا تواجه تهديداً لحدوث انقلاب، بينما أجاب 23 في المئة بأن تركيا تواجه هذا التهديد (حدوث انقلاب).

وأصدر 104 من الأدميرالات المتقاعدين من قوات البحرية التركية في ليلة 3 أبريل إعلانًا يدعو إلى إنهاء الجدل حول اتفاقية مونترو، لكن سرعان ما اتهمهم كبار المسؤولين الحكوميين بالتهديد بانقلاب ضمني.

واتهم الرئيس رجب طيب أردوغان حزب الشعب الجمهوري أكبر أحزاب المعارضة بتدبير تحرك الضباط المتقاعدين.
واحتجزت السلطات التركية عشرة من الموقعين على الإعلان لمدة ثمانية أيام في إطار تحقيق فتحه المدعي العام في أنقرة.

وجاء في إعلان الأدميرالات: "إن النقاش الدائر حول اتفاقية مونترو كجزء من الحديث عن قناة إسطنبول وإمكانية إلغاء المعاهدات الدولية أمر يثير القلق". وقال الضباط المتقاعدون إن القوات المسلحة التركية يجب أن تحافظ على قيم الدستور الثابتة و "المسار الحديث" الذي رسمه مصطفى كمال أتاتورك، مؤسس الجمهورية "لهذه الأسباب ، فإننا ندين ونعارض بكل وجودنا الجهود المبذولة لتصوير الجيش التركي وقواتنا البحرية وكأنهم ابتعدوا عن هذه القيم والمسار الحديث الذي رسمه أتاتورك".

ورد المسؤولون الحكوميون بقوة على الإعلان ، الذي قالوا إنه يمثل تهديدًا ضمنيًا بانقلاب.

في 5 أبريل، أصدر 96 نائبًا سابقًا بياناً مشتركاً لدعم الأدميرالات المتقاعدين.

في المقابل أكدت المعارضة التركية أن الحكومة التركية ورئيسها رجب طيب أردوغان يحاولون إيهام الشارع بخطر حدوث إنقلاب لتشتيت الأنظار عن المشاكل الاقتصادية التي تعاني منها البلاد.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى سد النهضة.. السودان يدعو القادة الأفارقة للضغط على إثيوبيا