انقض بسكينه.. مفاجآت عن طاعن المتسوقين بنيوزيلندا

بعد يوم على الهجوم الذي نفذه شاب في العقد الثالث من عمره في أحد المتاجر بنيوزيلندا، كشفت السلطات الرسمية معلومات مفاجئة عنه.

فقد أعلنت اليوم السبت أن المهاجم الذي استوحى عمليته من فكر داعش، يدعى أحمد محمد شمس الدين، من أصول يسريلانكية، ويبلغ من العمر 32 عاما.

مادة اعلانية

سجن 3 سنوات

إلا أن المفاجأة كمنت في أن السلطات النيوزيلندية سجنته لمدة 3 سنوات في وقت سابق، بتهمة تبنيه أفكار التنظيم الإرهابي، بعد أن قبضت عليه ومعه سكين صيد ومقاطع مصورة متطرفة.

إلا أنها وعلى الرغم من المخاوف الجسيمة من احتمال أن يهاجم الآخرين، أطلقت سراحه، مدركة أنها لا تستطيع فعل أي شيء آخر أكثر لإبقائه وراء القضبان.

من مكان الهجوم في أوكلاند بنيوزيلندا (أرشيفية- رويترز)

تتبعوه لـ 53 يوما

إلا أن الشرطة وعلى مدار 53 يوما بدءا من يوليو الحالي، تتبعت تحركات الرجل، في عملية شارك فيها حوالي 30 شرطيا يعملون على مدار الساعة.

غير أن مخاوف الشرطة تأكدت أمس الجمعة عندما دخل "الذئب المنفرد" إلى متجر في أوكلاند، وانتزع سكين مطبخ من رف متجر وطعن 6 أشخاص، ثلاثة منهم مصابون بجروح خطيرة.

وبينما كان رجال الشرطة السريين في الخارج يراقبون شمس الدين ، تحركوا على الفور عندما رأوا المتسوقين يركضون وسمعوا الصراخ، فأطلقوا النار عليه وقتلوه في غضون دقيقتين من بدء هجومه.

يذكر أن هذا الهجوم يسلط الضوء على أوجه القصور في قوانين مكافحة الإرهاب في نيوزيلندا، التي تركز أكثر من اللازم على الإجراءات العقابية وغير الكافية للتعامل مع المؤامرات قبل تنفيذها، بحسب العديد من الخبراء وفق ما أفادت وكالة أسوشييتد برس.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الأمم المتحدة: أفغانستان بحاجة لمساعدات ضخمة
التالى فيديو.. اقتحام الجيش مواقع حوثية وفرار الميليشيا في مأرب