الأردن.. "التمييز" تؤيد قرار محكمة أمن الدولة بقضية "الفتنة"

أيدت محكمة التمييز الأردنية قرار محكمة أمن الدولة بحق المتهمين بقضية "الفتنة"، بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء الأردنية.

وقد أصدرت محكمة التمييز (أعلى هيئة قضائية في الأردن) قرارها في الطعن المقدم من قبل المميزين، وهما رئيس الديوان الملكي الأسبق باسم عوض الله، والشريف عبد الرحمن بن زيد في قضية زعزعة استقرار الأردن والتي عرفت باسم قضية "الفتنة".

باسم عوض الله في طريقه للمحكمة - أرشيفية

باسم عوض الله في طريقه للمحكمة - أرشيفية

مادة اعلانية

وقضت المحكمة، اليوم الخميس، برد التمييز وتأييد القرار المميز الصادر عن محكمة أمن الدولة والقاضي بإدانة المتهمين بجناية التحريض على مناهضة نظام الحكم السياسي القائم بالمملكة بالاشتراك وجناية القيام بأعمال من شأنها تعريض سلامة المجتمع وأمنه للخطر، وإحداث فتنة بالاشتراك، وإدانة المتهم الثاني الشريف عبد الرحمن حسن زيد بجنحة حيازة مادة مخدرة بقصد التعاطي، وجنحة تعاطي المواد المخدرة، والحكم بوضعهما بالأشغال المؤقتة لمدة 15 سنة والرسوم لكل واحد منهما.

ووجدت محكمة التمييز أن الأفعال الثابتة التي اقترفها المميزان تمثلت بأفعال مادية وأنشطة ملموسة تجسدت في أساليب ووسائل قصد منها التشجيع والحث على مناهضة نظام الحكم السياسي في الأردن.

الشريف حسن بن زيد في طريقه للمحكمة - أرشيفية

الشريف حسن بن زيد في طريقه للمحكمة - أرشيفية

كما انطوت على أفعال كان من شأنها تعريض سلامة المجتمع وأمنه للخطر، وإحداث فتنة داخل المجتمع وتعكير صفوه وإلقاء الرعب بين المواطنين وترويعهم من خلال خلق حالة من الفوضى والفرقة والانقسام بين صفوفهم والمس بتلاحم الأسرة الأردنية ووحدتها بمختلف أطيافها وفئاتها.

وخلصت المحكمة في حكمها إلى أن الحكم الصادر عن محكمة أمن الدولة والمؤيد من قبلها قد بني على وقائع ثابتة ومستخلصة من بينات قانونية قدمتها النيابة العامة وفقا للأصول، حيث استجمعت الأفعال المرتكبة من قبل المتهمين كافة أركان عناصر الجرائم المسندة إليهما، وأن قرار تجريمهما جاء متفقا وأحكام القانون.

وكانت محكمة أمن الدولة الأردنية، أصدرت حكماً على باسم عوض الله والشريف حسن بن زيد 15 عاماً بعد إدانتهما في قضية الفتنة بتهمة زعزعة واستقرار المجتمع في الأردن، فيما تم الحكم على الشريف حسن بن زيد بالسجن لمدة سنة وغرامة 1000 دينار على تهمة تعاطي المخدرات.

وقالت محكمة أمن الدولة الأردنية إن أركان التجريم في "قضية الفتنة" كاملة ومتحققة.

ولجأ الدفاع في "قضية الفتنة" بالأردن لمحكمة التمييز بعد إدانة المتهمين، مشيراً إلى أن نص منطوق الحكم في "قضية الفتنة" أشار إلى أنه قابل للتمييز.

وعقب النطق بالحكم، قال وكيل المتهم باسم عوض الله: "سنطعن على الحكم أمام محكمة التمييز".

وقالت محكمة أمن الدولة الأردنية، إن المتهمين في قضية الفتنة يرتبطان بعلاقة صداقة، ويحملان أفكاراً مناوئة للدولة والملك. وأضافت أن المتهم الأول باسم عوض الله قام بالتحريض على الملك، كما أن المتهمين (باسم عوض الله والشريف حسن بن زيد) حاولا تنفيذ أفكارهما المناهضة للدولة بإحداث الفوضى والتحريض على الملك.

وأضاف رئيس المحكمة، في بث تلفزيوني مباشر: متهما قضية "الفتنة" استغلا الظروف الاقتصادية والاجتماعية والسياسية التي مرت بها المملكة والمنطقة المحيطة لإحداث الفوضى بالبلاد.

وأوضح رئيس المحكمة قائلا: "المتهمان وصلا إلى تلاقي إرادتهما في مشروع إجرامي منظم موحد الأهداف يهدف إلى ترجمة أفكارهما المناهضة والتحريضية إلى واقع وإحداث الفرقة داخل المجتمع الأردني وبث خطاب الكراهية تجاه نظام الحكم".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق تفاصيل القبض على الأسيرين الأخيرين الفارين من السجن الإسرائيلي
التالى فيديو.. اقتحام الجيش مواقع حوثية وفرار الميليشيا في مأرب