أخبار عاجلة
في خضم القطيعة للبنان.. احتضان للجيش -
“الضمان” يفسخ عقود 11 صيدلية بتهمة التلاعب -
الادعاء على إعلامية لمخالفة قانون مقاطعة اسرائيل -
جنبلاط بضيافة شيا -
بالوثيقة: إجراءات جديدة للركاب القادمين إلى لبنان -
بوشكيان: نعمل على توفير الدعم المطلوب للقطاع الصناعي -
تحذير أممي: بطالة النساء ستعجل بمجاعة في أفغانستان -

توتر وتأهب بين أوكرانيا وروسيا.. وكييف "ستدفعون الثمن"

توتر وتأهب بين أوكرانيا وروسيا.. وكييف "ستدفعون الثمن"
توتر وتأهب بين أوكرانيا وروسيا.. وكييف "ستدفعون الثمن"

في ظل التوترات المستمرة بين أوكرانيا وروسيا، وسط مخاوف دولية من شن موسكو عملية عسكرية، نفذ الجيش الأوكراني اليوم الخميس تدريبات في منطقة دونيتسك الشرقية المتنازع عليها مع موسكو.

فيما حذرت كييف موسكو من غزو البلاد، قائلة إنها "ستدفع ثمنا باهظا" لأي محاولة من هذا القبيل.

مادة اعلانية

وقال وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا للصحافيين اليوم، إنه من الصعب تخمين ما يدور في خلد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، لكنه أكد في الوقت عينه أن بلاده مستعدة لفعل كل شيء من أجل ردع الكرملين.

رفع حالة التأهب

يذكر أن روسيا كانت أجرت أمس الأربعاء، تدريبات عسكرية في البحر الأسود إلى الجنوب من أوكرانيا، معلنة أنها بحاجة إلى تعزيز الاستعداد القتالي لقواتها التقليدية والنووية بسبب النشاط المتزايد لحلف شمال الأطلسي بالقرب من حدودها.

في الوقت نفسه، أجرت كييف، التي قالت حليفتها واشنطن إنها تعتقد أنها قد تتعرض لغزو روسي، تدريبات هي الأخرى بالقرب من الحدود مع روسيا البيضاء.

فقد نفذت القوات الأوكرانية ما وصفتها "بعملية خاصة"، شملت تدريبات بطائرات مسيرة ومناورات عسكرية للوحدات المضادة للدبابات والقوات المحمولة جوا.

في حين ذكرت وكالة إنترفاكس للأنباء أن عدة طائرات وسفن روسية تدربت على صد هجمات جوية على قواعد بحرية وكذلك الرد بضربات جوية خلال المناورات العسكرية التي أقيمت أمس في البحر الأسود.

صورة أقمار صناعية تظهر تأهبا روسيا على الحدود (فرانس برس)

صورة أقمار صناعية تظهر تأهبا روسيا على الحدود (فرانس برس)

تأتي زيادة هذا النشاط العسكري على الجانبين بعد أسابيع من التوتر المتصاعد الذي زاد من خطر اندلاع حرب بين الجارتين، على الرغم من أن روسيا تنفي وجود أي نوايا عدوانية من جانبها، بينما أكدت مصادر مخابرات غربية لوكالة رويترز أنها لا تتوقع حصول أي غزو وشيك.

وكانت الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي استعرضا دعمهما لأوكرانيا بطرق اعتبرتها موسكو استفزازية، شملت مناورات بحرية هذا الشهر (نوفمبر) في البحر الأسود وتسليم دفعة من زوارق الدورية الأميركية إلى البحرية الأوكرانية.

يشار إلى أن الجيش الأوكراني يخوض منذ عام 2014 نزاعا ضد انفصاليين موالين لموسكو في منطقتين على الحدود روسيا، بعدما ضمت شبه الأخيرة جزيرة القرم.

كما تتهم كييف وحلفاؤها الغربيون غالبا موسكو بإرسال قوات وأسلحة عبر الحدود دعماً للانفصاليين، ما ينفيه باستمرار الكرملين .

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق حمدوك يربط بقاءه في الحكومة.. بتنفيذ اتفاقه مع الجيش
التالى بالأسلحة الثقيلة.. اشتباكات بين طالبان وحرس الحدود الإيراني